نور الهداية والإيمان
مرحباً بكم فى منتديات نور الهداية منتدى اسلامى لاهل السنة والجماعة سجل فى المنتدى.


منتدى يهتم بالامور الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدير:نرحب بالسادة الزائرين والأعضاء أرجوا أن تحتسب وجودك فى هذا المنتدى وتدبر قوله تعالى :ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما ­ فَكَبِّرا ثَلاثاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » وفي روايةٍ : « التَّسْبِيحُ أَرَبعاً وَثَلاثِينَ » وفي روايةٍ : « التَّكبيرُ أَربعاً وَثَلاثِينَ » متفقٌ عليه .
قال اللَّه تعالى: {إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } . - وعنْ عبد اللَّه بن عمرو بن العاص ، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « من صلَّى عليَّ صلاَةً ، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْراً » رواهُ مسلم . - وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « أَوْلى النَّاسِ بي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صلاةً » رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ . - وعن أوس بن أوس ، رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فيه ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ » فقالوا : يا رسول اللَّه ، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ ؟، يقولُ :بَلِيتَ ،قالَ:«إنَّ اللَّه حَرم على الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ » . رواهُ أبو داود بإسنادٍ صحيحِ . - وعنْ أبي هُريْرةَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « رَغِم أنْفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ علَيَّ » رواهُ الترمذي وقالَ : حديثٌ حسنٌ .
- عنْ أَبي هُريرةَ رَضي اللَّه عنْهُ ، قال : أوصَاني خَليلي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بصِيامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شهر ، وركْعَتي الضُّحَى ، وأَنْ أُوتِرَ قَبل أَنْ أَرْقُد » متفقٌ عليه . والإيتار قبل النوم إنما يُسْتَحَبُّ لمن لا يَثِقُ بالاستيقاظ آخر اللَّيل فإنْ وثق فآخر اللَّيل أفضل. - وعَنْ أَبي ذَر رَضِي اللَّه عَنْهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « يُصبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صدقَةٌ : فَكُلُّ تَسبِيحة صدَقةٌ ،وكل تحميدة صدقة ، وكُل تَهليلَةٍ صدَقَةٌ ، وَكُلُّ تكبيرة صدَقةٌ ، وأَمر بالمعْروفِ صدقَةٌ ، ونهيٌ عنِ المُنْكَرِ صدقَةٌ ، ويُجْزِئ مِن ذلكَ ركْعتَانِ يركَعُهُما مِنَ الضحى » رواه مسلم .
وعنْ أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قال حِينَ يُصْبِحُ وحينَ يُمسِي : سُبْحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مِائَةَ مَرةٍ لَم يأْتِ أَحدٌ يوْم القِيامة بأَفضَلِ مِما جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحدٌ قال مِثلَ مَا قال أَوْ زَادَ » رواهُ مسلم .
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">

شاطر | 
 

 صفة خـاتم الـنـبـوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
road alsona
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1145
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

مُساهمةموضوع: صفة خـاتم الـنـبـوة   الجمعة يناير 28, 2011 1:58 am

_ صفة خـاتم الـنـبـوة _

كان خاتم النبوة شيئاً بارزاً أحمراً عند كتفه الأيسر، حجمه كبيضة الحمامة، وكان بين كتفه عند ناغِض كتفه اليسرى.

ـ والناغض: أعلى الكتف، وقيل: هو العظم الرقيق الذي على طرفه، وقيل: ما يظهر عند التحرك.

الأدلـــة:

1ـ أخرج البخاري من حديث السائب بن يزيد رضي الله عنه قال:

ذَهَبتْ بي خالتي إلي النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إن ابنَ أختي وَجِعٌ. فمسح صلى الله عليه وسلم رأسي ودعا لي بالبركة، وتوضأ فشربت من وضوئه، وقمت خلفَ ظَهْرِهِ، فنظرتُ إلي الخاتم بين كتفيه، فإذا هو مثل زِرَّ الحَجَلَةَ ".

ـ وَجِعٌ: مريض.

ـ زِر الحجلة: هو بيض الطائر المعروف.



2ـ وفى صحيح مسلم من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال:

"رأيتُ الخاتم بين كتفي رسول الله صلى الله عليه وسلم غدةً حمراء مثل بيضة الحمامة"

ـ الغدة: قطعة اللحم.

وفي رواية: "ورأيت الخاتم عند كتفه مثل بيضة الحمامة يشبه جسده"

والتشبيه ببيضة الحمامة قد يكون في المقدار، أو في الصورة واللون.



3ـ وفى مسند الإمام أحمد من حديث رميثة ـ رضي الله عنها ـ قالت:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ ولو شاء أن أُقَبِّلَ الخاتم الذي بين كتفيه من قُرْبه لفعلت ـ يقول لسعد بن معاذ يوم مات: اهتز له عرش الرحمن" ( حديث صحيح )











4ـ وفى مسند الإمام أحمد عن أبى بريدة رضي الله عنه قال:

"جاء سلمانُ الفارسيُّ([1]) إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدمَ المدينةَ بمائدة عليها رُطَبٌ فوضعها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا سلمان ما هذا ؟ فقال: صدقةٌ عليك وعلى أصحابك

فقال: ارفعها فإنا لا نأكل الصدقة، قال: فرفعها، فجاء الغدُ بمثله فوضَعَهُ بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما هذا يا سلمانُ، فقال: هديهٌ لك فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: ابسطوا ([2]) ثم نظَرَ إلي الخاتم علي ظهر رسول الله فآمن به. وكان لليهود فاشتراهُ رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا درْهَماً،علي أن يَغرسَ لهم نخْلاً، فيعمل سلمانُ فيه حتى يُطِعْمَ، فَغَرسَ رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم النَّخْلَ إلا نخلهً واحدة غرَسَها عُمَرُ، فحملت النخلُ من عامها ولم تحمل النخلةُ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شأن هذه النخلة؟ فقال عُمرُ: يا رسول الله أنا غَرَسْتُها، فنزعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فغرسها، فَحَملَتْ من عامِها".



5ـ وفي مسند الإمام أحمد أيضاً عن أبي نضرة العوفي قال:

" سألت أبا سعيد الخدري عن خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " كان في ظهره بضعة ناشزة"

ـ بضعة: قطعة من اللحم.

ـ ناشزة: مرتفعة عن الجسم.



6ـ أخرج الإمام مسلم عن عبد الله بن سَرْجِسَ قال:

" أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في ناس من أصحابه، فدرتُ هكذا من خلفه، فعرف الذي أريد،

فألقى الرداء عن ظهره، فرأيت الخاتم على كتفيه مثل الجُمْع([3])، حولها خِيلانٌ ([4]) كأنها ثآلِيلُ([5])، فرجعت حتى استقبلته، فقلت: غفر الله لك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ولك. فقال القوم: استغفر لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال: نعم. ولكم، ثم تلا هذه الآية: { وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ } (محمد:19)











_ صـفـة يـده _ صلى الله عليه وسلم

كان ضخم اليدين، أنامله غليظة بلا قِصر ويحمد هذا في الرجال؛ لأنها أشد لقبضتهم، ويذم ذلك في النساء، رحب الكفين ( حِساً ومعنى ).

الأدلـــة:

1ـ أخرج البخاري عن أنس رضي الله عنه قال:

"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم اليدين لم أر بعده مثله وكان شعر النبي رَجِلاً، لا جَعْدٌ ولا سبط "

وفي رواية: " كان النبي صلى الله عليه وسلم ضخم اليدين والقدمين، حسن الوجه، لم أر بعده ولا قبله مثله، وكان بَسِط الكفين"

ـ بَسِط الكفين: البسطة: الزيادة والسعة.

2ـ وعند البخاري أيضاً من حديث أنس رضي الله عنه قال:

"كان النبي شَثْنَ القدمين والكفين"

ـ شَثْنَ: أنامل غليظه بلا قصر، ويحمد ذلك في الرجال؛ لأنه أشد لقبضتهم، وأصبر لهم على المراس، ويذم في النساء.

قال الامام محمد بن يوسف الصالحي الشامي ـ رحمه الله ـ في سبل الهدى والرشاد:

وصف أنس وغيره كفَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليونة وهو مخالف لوصف هند له بالشثن: وهو الغلظ مع الخشونة كما قال الأصمعي.

قال الحافظ – رحمه الله -: والجمع بينهما، أن المراد باللين في الجلد

والغِلَظ في العظام فيجمع له نعومة البدن وقوَّته.

قال ابن بطال:كانت كفه صلى الله عليه وسلم ممتلئة لحماً غير أنها مع ضخماتِها كانت لينة كما في حديث المستورد.



· وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مس أحداً، أحس هذا الإنسان بطمأنينة عجيبة.

1ـ فقد أخرج الإمام أحمد عن سعد ابن أبي وقاص رضي الله عنه قال:

اشتكيت بمكة، فدخل علىّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني، فوضع يده على جبهتي، فمسح وجهي وصدري وبطني، فما زلت يخيل إلىّ أنِّي أجد يده على كبدي حتى الساعة"

2ـ وفى صحيح مسلم من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال:

"مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم خدي، فوجدت ليده برداً وريحاناً كأنما أخرجهما من جونة عَطَّار".

3ـ وفى صحيح البخاري ومسلم من حديث أنس رضي الله عنه قال:

"ما مسست حريراً ولا ديباجاً ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا شممت مسكاً وعنبراً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم

[1])) سلمان الفارسي: نسبة لفارس وهو صحابي جليل، وكان أخبره بعض الرهبان بظهور النبي في الحجاز، ووصف له فيه علامات وهي قبول الهدية وعدم قبول الصدقة وخاتم النبوة. فأحب الفحص عنها ففعل ثم أسلم.

[2])) ابسطوا: ابسطوا أيديكم وكلوا.

[3])) الجُمع: بضم الجيم، أي مثل جمع الكف، وهو هيأته بعد جمع الأصابع..

[4])) خِيلانٌ: جمع خال، وهو نقطة تضرب إلى السواد، وتسمى: شامة..

[5])) ثآليل: جمع ثؤلول، وهو هذه الحبة التي تظهر في الجلد كالحمصة فما دونها. (النهاية).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nourhedaya.yoo7.com
 
صفة خـاتم الـنـبـوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهداية والإيمان :: منتدى السيرة النبوية-
انتقل الى: