نور الهداية والإيمان
مرحباً بكم فى منتديات نور الهداية منتدى اسلامى لاهل السنة والجماعة سجل فى المنتدى.


منتدى يهتم بالامور الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدير:نرحب بالسادة الزائرين والأعضاء أرجوا أن تحتسب وجودك فى هذا المنتدى وتدبر قوله تعالى :ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما ­ فَكَبِّرا ثَلاثاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » وفي روايةٍ : « التَّسْبِيحُ أَرَبعاً وَثَلاثِينَ » وفي روايةٍ : « التَّكبيرُ أَربعاً وَثَلاثِينَ » متفقٌ عليه .
قال اللَّه تعالى: {إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } . - وعنْ عبد اللَّه بن عمرو بن العاص ، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « من صلَّى عليَّ صلاَةً ، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْراً » رواهُ مسلم . - وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « أَوْلى النَّاسِ بي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صلاةً » رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ . - وعن أوس بن أوس ، رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فيه ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ » فقالوا : يا رسول اللَّه ، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ ؟، يقولُ :بَلِيتَ ،قالَ:«إنَّ اللَّه حَرم على الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ » . رواهُ أبو داود بإسنادٍ صحيحِ . - وعنْ أبي هُريْرةَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « رَغِم أنْفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ علَيَّ » رواهُ الترمذي وقالَ : حديثٌ حسنٌ .
- عنْ أَبي هُريرةَ رَضي اللَّه عنْهُ ، قال : أوصَاني خَليلي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بصِيامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شهر ، وركْعَتي الضُّحَى ، وأَنْ أُوتِرَ قَبل أَنْ أَرْقُد » متفقٌ عليه . والإيتار قبل النوم إنما يُسْتَحَبُّ لمن لا يَثِقُ بالاستيقاظ آخر اللَّيل فإنْ وثق فآخر اللَّيل أفضل. - وعَنْ أَبي ذَر رَضِي اللَّه عَنْهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « يُصبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صدقَةٌ : فَكُلُّ تَسبِيحة صدَقةٌ ،وكل تحميدة صدقة ، وكُل تَهليلَةٍ صدَقَةٌ ، وَكُلُّ تكبيرة صدَقةٌ ، وأَمر بالمعْروفِ صدقَةٌ ، ونهيٌ عنِ المُنْكَرِ صدقَةٌ ، ويُجْزِئ مِن ذلكَ ركْعتَانِ يركَعُهُما مِنَ الضحى » رواه مسلم .
وعنْ أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قال حِينَ يُصْبِحُ وحينَ يُمسِي : سُبْحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مِائَةَ مَرةٍ لَم يأْتِ أَحدٌ يوْم القِيامة بأَفضَلِ مِما جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحدٌ قال مِثلَ مَا قال أَوْ زَادَ » رواهُ مسلم .
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">

شاطر | 
 

 إنه الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي رباه الحق ـ جل وعلا ـ ليربي به الأمم والأجيال.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
road alsona
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1145
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

مُساهمةموضوع: إنه الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي رباه الحق ـ جل وعلا ـ ليربي به الأمم والأجيال.   الإثنين يناير 03, 2011 11:07 pm

إنه الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي رباه الحق ـ جل وعلا ـ ليربي به الأمم والأجيال.
إنه الحبيبالذي زَكَّاهُ الحق ـ جل وعلا ـ
ـ زَكَّاهُ ربه في عقله فقـال:{ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى }( النجم: 2)
ـ وزَكَّاهُ ربه في بصره فقال:{ مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى }( النجم: 17)
ـ وزَكَّاهُ ربه في صدره فقال:{ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ }( الشرح:1 )
ـ وزَكَّاهُ ربه في فؤاده فقال: {مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى } (النجم:11)
ـ وزَكَّاهُ ربه في طُهره فقال:{ وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ } ( الشرح:2 )
ـ وزَكَّاهُ ربه في ذكره فقال:{ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ }( الشرح:4)
ـ وزَكَّاهُ ربه في صدقه فقال:{ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى}( النجم: 3)
ـ وزَكَّاهُ ربه في علمه فقال:{ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى } ( النجم: 5)
ـ وزَكَّاهُ ربه في حلمه فقال: { بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } ( التوبة: 128 )
ـ وزَكَّـاهُ ربه كلـه فقـال:{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }( القلم:4)
ولقد جمع الله عز وجل للنبي صلى الله عليه وسلم جمال الخَلْقِ، وجمال الخُلُقِ.
ـ فكم من رجل دخل الإسلام بمجرد رؤية النبي صلى الله عليه وسلم
ـ وكان الناس إذا نظروا إلى النبي علموا أنهم أمام نبي.
ـ وإنه ليس بوجه كذاب، لما فيه من الوضاءة والنضارة والحسن.
فقد أخرج الترمذي عن عبد الله بن سلام قال:
لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جئته لأنظر إليه، فلما استبنت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب.
وعن أبى رمثة التميمى قال كما عند الترمذى:
أتيت النبى صلى الله عليه وسلم ومعي ابن لى فأُريته، فلما رأيته قلت هذا نبي الله.
ويقول عبد الله بن رواحة في وصفه:
لو لم تكن فيه آيات مبينة
لكان منظره ينبئك بالخبر
ومع أن يوسف أُعطي شطر الحُسْنِ كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم في رحلة الإسراء، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم أُعطي الحُسْن كله.
فقد جـاء في الحديث الذي أخرجه الطبراني من حديث أبـي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال عن يوسف عليه السلام
" فإذا أنا برجل أحسن ما خلق الله، قد فضل الناس بالحسن كالقمر ليلة البدر على سائر الكواكب"
وظاهر الحديث: أن يوسف عليه السلام كان أحسن من جميع الناس
لكن جاء عن الترمذي من حديث أنسرضي الله عنه أنه قال:
" ما بعث الله نبياً إلا حسن الوجه، وحسن الصوت، وكان نبيكم أحسنهم وجهاً، وأحسنهم صوتاً"
فال ابن المنير ـ رحمه الله ـ تعليقاً على قول النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم:
" فإذا أنا بيوسف إذ هو قد أعطي شطر الحسن"
فالمراد أن يوسف أعطي شطر الحسن الذي أوتيه نبينا صلى الله عليه وسلم. ( فتح الباري:7/250)

فيوسف عليه السلام أوتي شطر الحسن، والنبي صلى الله عليه وسلم أوتي الحسن كله، ومع ذلك لم يُوصَف النبي صلى الله عليه وسلم بالجمال كما وصف يوسف؛ لأن الله تعالى كسا جمال النبي صلى الله عليه وسلم بالهيبة والجلال، فلا يستطيع أحدٌ أن يُحِدّ النظر إليه.
فها هو عمرو بن العاصرضي الله عنه يقول كما عند مسلم:
" وما كان أحد أحب إلىَّ من رسول الله، ولا أجلّ في عيني منه، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالاً له، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت، لأني لم أكن أملأ عيني منه"
وهذا عروة بن مسعود الثقفي الذي جاء ليفاوض النبي صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية:
كان يصف أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: " إذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده، وما يحدون إليه النظر تعظماً له".





كان النبي صلى الله عليه وسلم أشبه الناس بإبراهيم عليه السلام أخرج الإمام مسلم من حديث جابر عن عبد الله قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"عُرض عَلَىَّ الأنبياءُ، فإذا موسى عليه السلام ضَرْبٌ من الرجال كأنه من رجال شَنُوءَةٍ([1])، ورأيت عيسى ابن مريم عليه السلام فإذا أقرب من رأيتُ به شبهاً عروة بن مسعود([2])
ورأيت إبراهيم عليه السلام فإذا أقرب من رأيتُ به شبهاً صاحبكم ـ يعنى نفسه ـ
ورأيت جبريل عليه السلام فإذا أقرب من رأيتُ به شبهاً دِحْية([3]) "

صفةُ وجهه صلى الله عليه وسلم كان رسولنا صلى الله عليه وسلم أحسن وأجمل الناس وجهاً.
لو رأيته رأيت الشمسَ طالعة
ما رُأى أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن الشمسُ تجرى في وجهه
كان أحسن الناس وجهاً وأحسنه خلقاً، كان وجهة مثل القمر مستديراً
كان إذا سُر استنار وجهه كأنه قطعة قمر، لم يصفه واصف قط، إلا شبهه صلى الله عليه وسلم بالقمر ليلة البدر.
الأدلـــة:
أخرج الدارمي والبيهقي وغيرهما عن أبى عبيدة قال:
قلت للربيع بنت مُعَوِّذ ـ رضي الله عنها ـ: "صفى لي رسول الله صلى الله عليه وسلم
قالت: لو رأيته لقلت: الشمسُ طالعةٌ" (حديث صحيح، وضعفه بعض أهل العلم)
ـ الشمس: أي في الإشراق.




وأخرج الترمذي عن أبى هريرة رضي الله عنه قال:
ما رأيت شيئاً أحسنَ من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن الشمس تجرى في وجهه([4])، وما رأيت أحداً أسرع في مشيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما الأرضُ تُطْوَى له([5])، وإنا لَنُجْهِد أنفسَنَا([6])، وإنه لغير مكترثٍ([7]) ".

وأخرج البخاري ومسلم عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال:
"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسَنَ الناسِ وَجْهاً وأحْسَنَهُ خَلْقاً ([8])، ليس بالطويل الذاهب ـ وفي رواية: ليس بالطويل البائن([9])، ولا بالقصير"

وأخرج البخاري عن البراء رضي الله عنه عندما سُئل:
أكان وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل السيف، قال: لا. بل مثل القمر".
ـ مثل السيف: أي في الطول أو اللمعان.
قال أبو عبيد:
ولو لم يكن وجهه في غاية التدوير، بل كان فيه سهولة، وهى أحلى عند العرب.
قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ كما في فتح الباري (6/662):
كأن السائل أراد أنه مثل السيف في الطول، فرد عليه البراء فقال: "بل مثل القمر" أي في التدوير، ويحتمل أن يكون أراد مثل السيف في اللمعان والصقال، فقال: بل فوق ذلك، وعدل إلى القمر لجمعه الصفتين من التدوير واللمعان.

وأخرج البخاري عن عبد الله بن كعب قال: سمعت كعب بن مالك يحدث حين تخلف عن تبوك قال: فلما سلمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبرُق وجهة من السرور، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُر استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر وكنا نعرف ذلك منه"
ـ القمر: أي في الملاحة والجمال.


وعند مسلم من حديث جابر بن: سمرةرضي الله عنه
"كان وجهُه مثل الشمس والقمر وكان مستديراً".قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ كما في فتح الباري (6/662):
ولما جرى التعارف في أن التشبيه بالشمس إنما يراد به غالباً الإشراق، والتشبيه بالقمر إنما يراد به الملاحة دون غيرهما، أتى بقوله:"وكان مستديراً" إشارة إلى أنه أراد التشبيه بالصفتين معاً: الحسن والاستدارة.

وعند البخاري من حديث أبى هريرة رضي الله عنه قال:
"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم القدمين حسن الوجه لم أر بعده مثله"

أخرج البيهقي في دلائل النبوة عن أبي هريرة رضي الله عنه في وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
"أحسن الصفة وأجملها كان ربعة إلى الطول أقرب، أسِيلَ الخَدَّين، إذا ضحك كاد يتلألأ في الجُدُر، لم أرَ قبله ولا بعده مثله"
ـ أسيل الخدين: أي قليل اللحم من غير نتوء، والإسالة في الخد هي الاستطالة، وأن لا يكون مرتفعاً.
ـ الجُدُر: جمع جدار وهو الحائط، أي يشرق نوره عليها إشراقاً كالشمس.

وعند الترمذى من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال:
"رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة إِضْحِيَانُ وعليه حلة حمراء، فجعلت أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والى القمر، فإذا هو عندي أحسن من القمر".
ِـ إضْحِيَانُ: ليلة مضيئة مقمرة، ويقال: ليلة إضْحِيَانُ، و إضْحِيَانة.( النهاية لابن الأثير:3/78)




[1])) شَنُوءة: قبيلة من اليمن ورجال هذة القبيلة متوسطون بين الخفة والسمن، والشنوءة في الأصل التباعد.

[2])) عروة بن مسعود الثقفي: وهو الذي أرسلته قريش للنبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية وقد أسلم سنة تسع من الهجرة، وهو أحد الرجلين اللذين قالت قريش فيهما:
{ وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ } ( الزخرف 31 ).

[3])) دحية الكلبى , الصحابي، شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المشاهد بعد بدر وبايع تحت الشجرة، وكان جبريل يأتي للنبي صلى الله عليه وسلم غالباً في صورته. نزل الشام وبقى فيها واستوطن المِزَّة بجانبها حتى مات بزمن معاوية وكان رسول النبي صلى الله عليه وسلم

[4])) قال الحافظ ابن حجرـ رحمه الله ـ في الفتح (6/662): قال الطيبي: شبه جريان الشمس في فلكها بجريان الحسن في وجهه صلى الله عليه وسلم

[5])) الأرض تُطوى له: أي تقطع مسافتها بسهولة ويسر وسرعة. ( النهاية لابن الأثير: 3/146).

[6])) إنا لنُجْهِد أنفسنا: أي نحمل عليها في السير، يقال: جهد الرجل في الشيء: أي جد فيه وبالغ. ( النهاية لابن الأثير:1/319)..

[7])) وإنه لغير مكترث: أي غير مبال.

[8])) وأحْسَنَهُ خَلْقاً: ذكر النووي في شرحه لمسلم (15/192) عن القاضي أنه قال: ضبطناه خَلْقَاً: بفتح الخاء وإسكان اللام هنا؛ لأن مراده صفات جسمه، قال: أما في حديث أنس فرويناه بالضم(خُلُق) لأنه إنما أخبر عن حسن معاشرته، أما قوله: وأحسنه، فقال أبو حاتم وغيره: هكذا تقول العرب، وأحسنه: يريدون"وأحسنهم" ولكن لا يتكلمون به.

[9])) ليس بالطويل البائن: أي المفرط الطول ـ أي هو ما بين الطويل والقصير ـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nourhedaya.yoo7.com
 
إنه الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي رباه الحق ـ جل وعلا ـ ليربي به الأمم والأجيال.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهداية والإيمان :: منتدى السيرة النبوية-
انتقل الى: