نور الهداية والإيمان
مرحباً بكم فى منتديات نور الهداية منتدى اسلامى لاهل السنة والجماعة سجل فى المنتدى.


منتدى يهتم بالامور الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدير:نرحب بالسادة الزائرين والأعضاء أرجوا أن تحتسب وجودك فى هذا المنتدى وتدبر قوله تعالى :ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما ­ فَكَبِّرا ثَلاثاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » وفي روايةٍ : « التَّسْبِيحُ أَرَبعاً وَثَلاثِينَ » وفي روايةٍ : « التَّكبيرُ أَربعاً وَثَلاثِينَ » متفقٌ عليه .
قال اللَّه تعالى: {إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } . - وعنْ عبد اللَّه بن عمرو بن العاص ، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « من صلَّى عليَّ صلاَةً ، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْراً » رواهُ مسلم . - وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « أَوْلى النَّاسِ بي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صلاةً » رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ . - وعن أوس بن أوس ، رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فيه ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ » فقالوا : يا رسول اللَّه ، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ ؟، يقولُ :بَلِيتَ ،قالَ:«إنَّ اللَّه حَرم على الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ » . رواهُ أبو داود بإسنادٍ صحيحِ . - وعنْ أبي هُريْرةَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « رَغِم أنْفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ علَيَّ » رواهُ الترمذي وقالَ : حديثٌ حسنٌ .
- عنْ أَبي هُريرةَ رَضي اللَّه عنْهُ ، قال : أوصَاني خَليلي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بصِيامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شهر ، وركْعَتي الضُّحَى ، وأَنْ أُوتِرَ قَبل أَنْ أَرْقُد » متفقٌ عليه . والإيتار قبل النوم إنما يُسْتَحَبُّ لمن لا يَثِقُ بالاستيقاظ آخر اللَّيل فإنْ وثق فآخر اللَّيل أفضل. - وعَنْ أَبي ذَر رَضِي اللَّه عَنْهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « يُصبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صدقَةٌ : فَكُلُّ تَسبِيحة صدَقةٌ ،وكل تحميدة صدقة ، وكُل تَهليلَةٍ صدَقَةٌ ، وَكُلُّ تكبيرة صدَقةٌ ، وأَمر بالمعْروفِ صدقَةٌ ، ونهيٌ عنِ المُنْكَرِ صدقَةٌ ، ويُجْزِئ مِن ذلكَ ركْعتَانِ يركَعُهُما مِنَ الضحى » رواه مسلم .
وعنْ أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قال حِينَ يُصْبِحُ وحينَ يُمسِي : سُبْحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مِائَةَ مَرةٍ لَم يأْتِ أَحدٌ يوْم القِيامة بأَفضَلِ مِما جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحدٌ قال مِثلَ مَا قال أَوْ زَادَ » رواهُ مسلم .
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">

شاطر | 
 

 فضائل وأداب العشر الأواخر من رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبحانك ربى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 286
تاريخ التسجيل : 07/06/2010

مُساهمةموضوع: فضائل وأداب العشر الأواخر من رمضان    السبت أغسطس 28, 2010 11:51 pm

ها هو شهر رمضان قد أوشك على الوداع، فقد انفرط عقده، ومضت أيامه، وانقضت لياليه، وهكذا تكون الأيام المباركة والليالي الجميلة، سرعان منا تذهب، لكن القلوب لا تزال ترى في العشر الأواخر مسكناً تؤدى إليه، وزمناً تحاسب فيها نفسها، وتصطلح مع ربها، وتدرك ما فاتها.

فإلى أصحاب القلوب السليمة، والفطر المستقيمة، لا يزال في شهر رمضان فرصة للطاعة، ومناسبة للعفو والمغفرة، ووقتاً غالياً للاجتهاد في العبادة، والتماساً لليلة القدر، وجمعاً للقلب على الله تعالى، لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ثبت عنه في حديث عائشة: (كان النبي إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله)، ومعنى الحديث: أن رسول الله كان في العشر الأواخر من رمضان:

1 ـ يشد المئزر (ما يلبس من الثياب أسفل البدن) ويدل هذا على اعتزال النساء والبعد عن الاستمتاع بهن في هذا الوقت، ويحتمل أن يريد به الجد في العبادة والتشمير في الطاعة، ويُحتمل المعنيان معاً أي الاعتزال للنساء والتشمير في العبادة.
2 ـ وأحيا ليله بالسهر وعدم النوم في ليالي العشر الأواخر، فهو في سياحة ربانية وفيوضات إلهية حيث يخلو الحبيب بحبيبه، يدعوه ويناجيه، يذكره ويناديه، يقبل عليه ويعرض عما سواه.
3 ـ وأيقظ أهله للصلاة، فلم يكن النبي صلى الله عليه وسلم إذا بقي من رمضان عشرة أيام يترك أحداً من أهله يطيق القيام إلا أقامه وهذا من حرصه صلى الله عليه وسلم، فالاجتهاد في آخر رمضان تدارك لما فات، واغتنام لما هو آت، لقرب خروج وقت العبادة، وانتهاء شهر القرآن، فكان الاجتهاد مطلوباً، وإيقاظ الأهل مرغوباً، لأن الأعمال بالخواتيم نسأل الله أن يجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم أن نلقاه فيه.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله ثم اعتكف أزواجه من بعده، وفيما يلي بيان لتلك السنة المباركة.

أولاً: مفهوم الاعتكــاف:
لغة: لزوم الشيء وحبس النفس عليه والمكث والاستقامة.
شرعاً: لزوم المسجد والإقامة فيه بشروط خاصة من شخص مخصوص.

ثانياً: حكمـــه:
الاعتكاف سنة مؤكدة واظب عليها وداوم عليها رسول الله وأزواجه من بعده. ولا يجب الاعتكاف إلا بنذر.

ثالثاً: وقتــه:
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر ثم دخل معتكفه، أي يخلو بنفسه في المكان الذي أعده للاعتكاف بعد صلاة الصبح، والاعتكاف حسب ما تيسر للإنسان، فيجوز أن يعتكف يوماً أو ليلة أو ساعة، فقد نذر عمر في الجاهلية أن يعتكف ليلة في المسجد الحرام فسأل النبي فقال له: أوفي بنذرك.

رابعاً: شروطـــه:
لا اعتكاف إلا في مسجد بنية الاعتكاف، واشترط البعض الصيام، والخلاف فيه بكي{، لكن مادمنا نتحدث عن العشر الأواخر من رمضان فالشرط فيه ظاهر.

خامساً: من السنة على المعتكف أن لا يزور مريضاً ولا يشهد جنازة ولا يمس امرأة ولا يباشرها ولا يخرج لحاجة إلا لما لابد منه.

سادساً: الشخص الذي يعتكف يشترط فيه ما يلي: الإسلام والتميز والعقل والطهارة من الحيض والنفاس والجنابة من غير جماع فلا يصح الاعتكاف من كافر أوص بي غير مميز أو مجنون أو من الحائض والنفساء ولا يصح لجنب المكث في المسجد حتى يتطهر ثم يعود.

سابعاً: مفسدات الاعتكاف:
1 ـ الجماع ولو بدون إنزال، ويحرم على المعتكف دواعي الجماع من تقبيل ونحوه فإن أنزل فسد اعتكافه.
2 ـ خروج المعتكف من المسجد من غير عذر والأعذار ثلاثة:
أ ـ أعذار طبيعية: كالبول والغائط والجنابة بالاحتلام وشراء طعام وشراب.
ب ـ أعذار شرعية: كالخروج لصلاة الجمعة إذا كان المسجد لا تقام فيه صلاة الجمعة.
جـ ـ أعذار ضرورية: كالخوف على نفسه أو متاعه، أو انهدام حيطان المسجد ونحوه.

3 ـ الحيض والنفاس.
4 ـ الردة وسب الدين.
5 ـ تعاطي المسكرات والمخدرات التي تذهب العقل.
6 ـ الجنون والإغماء المستمر.

ثامناً: مكروهات الاعتكاف:
1 ـ أن لا يأخذ القادر معه في المسجد ما يكفيه من أكل أو شرب أو لباس.
2 ـ الاشتغال بأمور الدنيا وعدم اشتغاله برياضة النفس والصلاة والذكر والاستغفار.
3 ـ الصمت إن ظن أن هذا قربة.
4 ـ الاشتغال بتعلم العلم أو تعليمه لأن الأصل في الاعتكاف أنه عزلة.
5 ـ عيادة المريض وتشييع الجنازة ونحوهما.
6 ـ الاعتكاف من ليس عنده ما يكفيه من طعام ونحوه وتعرضه لسؤال الناس بما يسبب له حرجاً.

تاسعاً: آداب الاعتكــاف:
1 ـ المكث بمواخر المسجد ورفع الحرج عن المصلين.
2 ـ إيقاعه في العشر الأواخر من رمضان.
3 ـ أن لا يتكلم إلا بخير، وأن يجتنب مالا يعنيه.
4 ـ أني ختار أفضل المسجد.
5 ـ أن يلازم التلاوة والطاعة والعبادة ورياضة النفس وتهذيب الروح.

رزقنا الله القبول وشفاعة الرسول..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضائل وأداب العشر الأواخر من رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهداية والإيمان :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: