نور الهداية والإيمان
مرحباً بكم فى منتديات نور الهداية منتدى اسلامى لاهل السنة والجماعة سجل فى المنتدى.


منتدى يهتم بالامور الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدير:نرحب بالسادة الزائرين والأعضاء أرجوا أن تحتسب وجودك فى هذا المنتدى وتدبر قوله تعالى :ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما ­ فَكَبِّرا ثَلاثاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » وفي روايةٍ : « التَّسْبِيحُ أَرَبعاً وَثَلاثِينَ » وفي روايةٍ : « التَّكبيرُ أَربعاً وَثَلاثِينَ » متفقٌ عليه .
قال اللَّه تعالى: {إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } . - وعنْ عبد اللَّه بن عمرو بن العاص ، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « من صلَّى عليَّ صلاَةً ، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْراً » رواهُ مسلم . - وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « أَوْلى النَّاسِ بي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صلاةً » رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ . - وعن أوس بن أوس ، رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فيه ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ » فقالوا : يا رسول اللَّه ، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ ؟، يقولُ :بَلِيتَ ،قالَ:«إنَّ اللَّه حَرم على الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ » . رواهُ أبو داود بإسنادٍ صحيحِ . - وعنْ أبي هُريْرةَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « رَغِم أنْفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ علَيَّ » رواهُ الترمذي وقالَ : حديثٌ حسنٌ .
- عنْ أَبي هُريرةَ رَضي اللَّه عنْهُ ، قال : أوصَاني خَليلي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بصِيامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شهر ، وركْعَتي الضُّحَى ، وأَنْ أُوتِرَ قَبل أَنْ أَرْقُد » متفقٌ عليه . والإيتار قبل النوم إنما يُسْتَحَبُّ لمن لا يَثِقُ بالاستيقاظ آخر اللَّيل فإنْ وثق فآخر اللَّيل أفضل. - وعَنْ أَبي ذَر رَضِي اللَّه عَنْهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « يُصبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صدقَةٌ : فَكُلُّ تَسبِيحة صدَقةٌ ،وكل تحميدة صدقة ، وكُل تَهليلَةٍ صدَقَةٌ ، وَكُلُّ تكبيرة صدَقةٌ ، وأَمر بالمعْروفِ صدقَةٌ ، ونهيٌ عنِ المُنْكَرِ صدقَةٌ ، ويُجْزِئ مِن ذلكَ ركْعتَانِ يركَعُهُما مِنَ الضحى » رواه مسلم .
وعنْ أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قال حِينَ يُصْبِحُ وحينَ يُمسِي : سُبْحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مِائَةَ مَرةٍ لَم يأْتِ أَحدٌ يوْم القِيامة بأَفضَلِ مِما جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحدٌ قال مِثلَ مَا قال أَوْ زَادَ » رواهُ مسلم .
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">

شاطر | 
 

 الأسباب التي تعينك على استقبال والتجهيز لوصول شهر رمضان ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
road alsona
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1145
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

مُساهمةموضوع: الأسباب التي تعينك على استقبال والتجهيز لوصول شهر رمضان ..   الجمعة أغسطس 06, 2010 10:07 pm

الأسباب التي تعينك على استقبال والتجهيز لوصول شهر رمضان ..
أولاً : نق قلبك وطهر ضميرك ونظف فؤادك من الصفات الذميمة والأخلاق السيئة .
ثانياً : قرر بأن تكون من الفائزين بإذن الله تعالى في نهاية شهر رمضان واحذر من النفاق والكسل .
ثالثاً : ابدأ بوضع برنامج لك واحرص على أن لا تفوتك لحظة وليس فيها عبادة , وعلى أن لا تهمل فرصة إيمان إلا وتحتفي بمناجاة الله فيها والتقرب منه تعالى .
رابعاً : كن حيّ الضمير , صادق النية , مخلص القلب , وابتعد عن الكبر والخيلاء.
خامساً : زد من اهتمامك في كل العبادات , وضاعف من جهدك في الطاعات , وعشني وكأني آخر رمضان ستشهده .
سادساً : استشعر الأجر الذي ستناله , والثواب الذي ستفوز به , عندما تكون من التائبين المنيبين المستغفرين بالليل والنهار.
سابعاً : أعن من حولك على استقبالي وأخبرهم بفضلي وعلّمهم عن مآثري وخصائصي لتكن دالاً على الخير داعياً إلى إتّباعه .
ثامناً : انتظر قدومي إليك بلهفة , وتحر إقبالي عليك بشوق , واحذر بأن أكون عليك ضيفاً عادياً أو ثقيلاً فأنا احبك فهلا أحببتني .
وأقول:
فلا شك أن من فارق حبيب له, وبعد عنه وطال ذلك البعد, فإنها تتأجج في النفس رغبات اللقاء, وتتجدد أمنيات التواصل, وتتضاعف معاني الحب, وتتجسد عناوين الود.
فكيف إذا كان ذلك الحبيب هو أنت يا شهرنا المبارك ولم يبق على اللقاء بك سوى أيام وليالي قلائل وأنت تحمل أجمل ما يحمل حبيب لحبيبه, وأروع ما يهدي خليل لخليله .
رمضان في قلبي هماهم نشوة *** من قبل رؤية وجهك الوضاء
وعلى فمي طعم أحس بـأنه *** من طعم تلك الجنة الخضراء
قالوا بأنـك قـادم فتهللت *** بالبشر أوجهنـا وبالخيـلاء
تهفو إليه وفي القلوب وفي النهى *** شوق لمقدمه وحسن رجاء

فحييت رمضان وحيا الله معك كل توبة صادقة نطق بها فم مذنب عاص , وحيا الله معك كل دمعة هاطلة من مخطئ أو جاهل أو ناس , وحيا الله معك كل ارتجافة قلب أحس بندمه وثار لتقصيره , وحيا الله معك تلك الليالي الروحانية الجميلة المنتظرة , وحيا الله تلك الخلوات الإيمانية الخالصة ..
ما أنت إلا رحمـة علويـّة *** خص الإله بها الورى وترفقا
رمضان يا عرش الهداية مرحبا *** يا نبع خير في الوجود تدفقـا

أحبتي في الله ... جاء رمضان وقبل مجيئه لابد لنا من وقفة ومضمونها يكمل في أن نجتهد بأن لا نجعله كرمضانات ادر كناها وقصرنا فيها , وعلينا أن نستشعر أن رمضان القادم هو آخر رمضان ندركه ومن يدري ؟ فقد لا نبلغ رمضان القادم , وعلينا أن نخرج كل أفعالنا في هذا الشهر المبارك من صوم وقيام وصدقة وقراءة قرآن من إلف العادة إلى روح العبادة , فلا نريد أن لا يكون حظنا من الصوم سوى الجوع والعطش , ومن القيام سوى التعب والسهر , وعلينا أيضا بالجد والاجتهاد , والعمل والمثابرة في شهر المغفرة والرضوان من الرحيم الرحمن .
وعلينا وبعد أن نراجع قلوبنا , ونجدد نياتنا تجاه استقبال هذا الحبيب , أن نعمل على تحضير وتجهيز بيوتنا لاستقباله , { وهذا هو محور صفحاتنا هذه } فلا يخفى على كل ذي لب أهمية البيت المسلم ودوره في صلاح المجتمع ومكانته السابقة بالنسبة لأفراده ومؤسساته وتتضاعف تلك الأهمية , وذلك الدور في شهر رمضان المبارك وذلك لأمرين مهمين :
الأول : أن البيت المسلم هو المحضن الأول من محاضن تربية الأجيال والأساس الأول الذي يبنى عليه جل المعاني والقيم الواجب توفرها في المؤمن , والمتأمل في حال البيوت المسلمة سواء في شهر رمضان المبارك أو غيره يجد ما تبكي لأجله العين , ويحزن له القلب من حال تلك البيوت المؤلم فمن بيت اشتغل أهله بالدنيا وزخرفها إلى بيت يعج بالمنكرات والفواحش , إلى بيت غفل الوالدين فيه عن تربية أبنائهم , إلى بيت سكنته القذارة والجهل , إلى بيت مهزوز الثوابت , ضعيف الأعمدة , بعيد أهله عن الإيمان ...إلى آخر تلك البيوت وأحوالها المحزنة المؤلمة .
ثانياً : أن شهر رمضان المبارك شهر تربية وتعليم وتدريب , يتربى فيه المؤمن على معان سامية , ويتدرب على مجموعة من الأخلاق الطاهرة , مستغلاً بذلك نفحات الله المتتالية والأجواء الطاهرة , وحضور كل خير , وغياب الشياطين وأعوانهم .
ومن هذا المنطلق ومراعاة لتلك الأهمية فإن من الواجب على الجميع أن يقيم البرامج الإيمانية , ويعقد الجلسات العائلية النافعة داخل محيط البيت في أيام الشهر المبارك لكي ينال فعلاً من الثمرات المرجوة والفوائد المتوقعة , وليحقق رسالة البيت المؤمن من خلال تلك البرامج والمجالس الإيمانية في شهر الخير والبركة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nourhedaya.yoo7.com
 
الأسباب التي تعينك على استقبال والتجهيز لوصول شهر رمضان ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهداية والإيمان :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: