نور الهداية والإيمان
مرحباً بكم فى منتديات نور الهداية منتدى اسلامى لاهل السنة والجماعة سجل فى المنتدى.


منتدى يهتم بالامور الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدير:نرحب بالسادة الزائرين والأعضاء أرجوا أن تحتسب وجودك فى هذا المنتدى وتدبر قوله تعالى :ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما ­ فَكَبِّرا ثَلاثاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » وفي روايةٍ : « التَّسْبِيحُ أَرَبعاً وَثَلاثِينَ » وفي روايةٍ : « التَّكبيرُ أَربعاً وَثَلاثِينَ » متفقٌ عليه .
قال اللَّه تعالى: {إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } . - وعنْ عبد اللَّه بن عمرو بن العاص ، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « من صلَّى عليَّ صلاَةً ، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْراً » رواهُ مسلم . - وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « أَوْلى النَّاسِ بي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صلاةً » رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ . - وعن أوس بن أوس ، رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فيه ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ » فقالوا : يا رسول اللَّه ، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ ؟، يقولُ :بَلِيتَ ،قالَ:«إنَّ اللَّه حَرم على الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ » . رواهُ أبو داود بإسنادٍ صحيحِ . - وعنْ أبي هُريْرةَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « رَغِم أنْفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ علَيَّ » رواهُ الترمذي وقالَ : حديثٌ حسنٌ .
- عنْ أَبي هُريرةَ رَضي اللَّه عنْهُ ، قال : أوصَاني خَليلي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بصِيامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شهر ، وركْعَتي الضُّحَى ، وأَنْ أُوتِرَ قَبل أَنْ أَرْقُد » متفقٌ عليه . والإيتار قبل النوم إنما يُسْتَحَبُّ لمن لا يَثِقُ بالاستيقاظ آخر اللَّيل فإنْ وثق فآخر اللَّيل أفضل. - وعَنْ أَبي ذَر رَضِي اللَّه عَنْهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « يُصبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صدقَةٌ : فَكُلُّ تَسبِيحة صدَقةٌ ،وكل تحميدة صدقة ، وكُل تَهليلَةٍ صدَقَةٌ ، وَكُلُّ تكبيرة صدَقةٌ ، وأَمر بالمعْروفِ صدقَةٌ ، ونهيٌ عنِ المُنْكَرِ صدقَةٌ ، ويُجْزِئ مِن ذلكَ ركْعتَانِ يركَعُهُما مِنَ الضحى » رواه مسلم .
وعنْ أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قال حِينَ يُصْبِحُ وحينَ يُمسِي : سُبْحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مِائَةَ مَرةٍ لَم يأْتِ أَحدٌ يوْم القِيامة بأَفضَلِ مِما جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحدٌ قال مِثلَ مَا قال أَوْ زَادَ » رواهُ مسلم .
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">

شاطر | 
 

 مشروعك الذي يلائمك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
road alsona
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1145
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

مُساهمةموضوع: مشروعك الذي يلائمك   الخميس أبريل 07, 2011 6:48 pm

مشروعك الذي يلائمك المشروعات كثيرة ومتنوعة

من سنن الله في خلقه أن قسم بينهم مواهبهم وملكاتهم كما قسم أرزاقهم وطبائعهم وأخلاقهم، وفاوت بين عقولهم وفهومهم كما فاوت بين ألسنتهم وألوانهم؛ }وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ{ [الروم: 22]، وهذا الاختلاف والتِّبيان موجود في الأمور الدِّينيَّة والدُّنيويَّة؛ ففي الأمور الدِّينية نجد مَن فتح له في باب الصلاة، ومن فتح له في باب الصدقة، ومن فتح له في باب الصيام، ومن فتح له في القرآن وإقرائه، ومن هو من أهل التوحيد والحديث والفقه والتفسير.

ومنهم من يُفْتَحُ له في مساعدة المحتاجين وإغاثة الملهوفين، وتفريج الكروب وسدِّ الدُّيون وكفالة الأيتام ورعايتهم ومواساتهم وتعليمهم والمحافظة عليهم؛ فهو في عمل متواصل.

ومنهم من يفتح له في باب الشَّفاعة والإصلاح بين الناس؛ فيفكَّ أسيراً، ويحقن دما، ويدفع مكروها، ويحق حقا، ويمنع باطلا، ويرفع ظلما.

وفي الأمور الدُّنيويَّة نجد من فتح عليه في الطِّب، أو الهندسة، أو التجارة، أو في مجال التقنية، أو التسويق.. وهكذا.

البعض عنده مشروع زواج لإعفاف نفسه.. ومشروع الحصول على الدكتوراة!.. ومشروع بناء بيت!.. وشراء سيارة!.. وعمل في شركة!.. وافتتاح مؤسَّسة خيرية!.. وعمل موقع دعوي!.. وتعلم لغة!..

والمشروعات منها مشروعات طويلة لا يمكن تحقيقها إلا بعد فترة زمنية طويلة تستغرق سنوات؛ مثل: الدراسات العليا، وتكوين أسرة صالحة وعمل مؤسَّسي دعوي.

وهناك مشروعات قصيرة تتراوح فترتُها الزَّمنيَّةُ بين السَّنة إلى السَّنتين؛ مثل: مشروع حفظ القرآن الكريم، وتعلم اللغات والحاسب الآلي، والمشاركة في الأعمال التَّطَوُّعيَّة، وفي الأنشطة الدَّعوية؛ إما بتعليق إعلانات لمحاضرة، أو توزيع شريط أو كتيِّب أو مطويَّة، أو إقامة ملتقيات وندوات، أو مساعدة الجمعيَّات الخيرية في مشروعاتهم الخيرية؛ كتفطير صائم، وتوزيع موادَّ عينيَّة على المحتاجين والأسر الفقيرة، وكفالة الأيتام... وغيرها.

والمشروعات منها ما هو رئيسي يحتاج إلى تركيز ووقت، ومنها ما هو فرعي.

وهناك مشروعات مستغرقة تأخذ وقت الإنسان كاملاً، ومشروعات يمكن الجمع بينها.

هناك مشروعات فرديَّة ومشروعات جماعية، والمشروعات الجماعية أنجح وأنفع وأكثر احتمالاً للنَّجاح؛ فالمشروعات كثيرة؛ فهناك مشروعات دعوية، علمية، اجتماعية، تجارية، إعلامية.

فالدَّعوية كالدعوة عبر التَّجمعات الأسرية الشهرية، أو شراء مجموعة من المطويَّات وتوزيعها على الورش والمصانع والشَّركات.. والتَّوعية في المستشفيات والمراكز الصِّحِّيَّة، وتفعيل لوحة الفتاوى والتَّوجيهات الإرشاديَّة، والمغلَّفات الدَّعويَّة، ورسائل البريد الإلكتروني، ورسائل الجوَّال الدَّعوية، والنشر الإلكترونيّ في المنتديات.

والمشروعات العلمية كترجمة بعض المقالات التي تفيد المسلمين من العلوم الطبية أو الإنسانية أو الإدارية، والقراءة المثمرة، وإعداد الدراسات والأبحاث، والكتابة، وحفظ بعض الأحاديث، وتعلُّم دراسات معينة كاللغات، والحاسب الآلي، والإنترنت، والدراسات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ثم ممارسة وإتقان ما يمكن إتقانه من كل ذلك.

والمشروعات العبادية: كورد بشر بن الحارث كان يقرأ ثلث القرآن، وعروة بن الزبير كان يقرأ ربع القرآن كل يوم في المصحف نظرا، ويقوم به الليل، فما تركه إلا ليلة قطعت رجله، والإمام أحمد بن حنبل كان يقرأ كل يوم سبعاً، فيختم كلَّ سبع ليال ختمة.

والمشروعات الاجتماعية: كالزواج، وزيارة المرضى في المستشفيات ومساعدتهم، وكفالة الأسر الفقيرة: وقد كان علي بن الحسين– زين العابدين رحمه الله- يحمل الطعام بالليل على ظهره يتبع به المساكين في الظُّلمة، وكان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم، فلما مات علي بن الحسين فقدوا ذلك الذي كانوا يؤتون بالليل، ولما مات وجدوا بظهره أثراً ممَّا كان ينقل الجرب بالليل منازل الأرامل([1]).

والمشروعات التِّجارية: مثل البدء بمتجر صغير؛ فهذا رجل افتتح متجراً صغيراً لقطع غيار وزينة السيارات، أصبح فيما بعد شركة لها إحدى وثلاثون فرعاً في أقل من عشرين عاماً، حجم محفظتها الاستثمارية مئات الملايين من الدُّولارات وربَّما المليارات.

وكثير من الأعمال الضخمة والشركات الكبيرة كانت يوما ما مشروعا صغيرا: كمحرك البحث "جوجل" وكحمل للصرافة بدء صغيرا ثم أصبح مصرفا كبيراً ومطعم صغير صار سلسلة مطاعم... وغيرها.

والمشروعات التَّطَوُّريَّة كتعلم مهنة أو حرفة أو صنعة أو صيانة.

والمشروعات الإعلامية كإنشاء قناة فضائية، أو موقع الكتروني، أو مجلة هادفة.

كلُّ شاب قادر على القيام بمشروع

لا يخلو مسلم من وجود نقطة تميزه ونواحي إبداع تبرزه؛ فلابد من إخراجها؛ لينتفع بها المسلمون؛ ذلك أنَّ الذي يعيش لنفسه يعيش صغيراً بسيطاً، وكذلك يموت، والذي يعيش لأمَّته يعيش كبيراً عظيماً؛ وكذلك يموت إن شاء الله.

ومن لم تتبلور عنده خصالُ التَّمَيُّز أو نقاط القوة، فليعمل على تَلَمُّسها وصَقلها وتنميتها، ولا يتصور أن هنالك أحداً يخلو من موهبة معيَّنة، أو طاقة ينفرد بها.

إنَّ كلَّ شخص على وجه هذه البسيطة يملك القدرةَ ليكون شخصاً مبدعاً موهوباً؛ أسامة بن زيد- رضي الله عنهما- يقود جيشاً عرمرماً، وفيه كبارُ الصَّحابة، وكان لا يتجاوز عمرُه حينها العشرين عاما([2]).

وابنا عفراء– معاذ ومعوذ رضي الله عنهما: يتصدَّيان لقتل فرعون هذه الأمَّة أبا جهل.. فيبتدراه بسيفيهما فيضرباه حتى يقتلاه([3]).

وابنُ عبَّاس- رضي الله عنهما- ترجمان القرآن: كان مرجعيَّةً علميَّةً وآيةً في الفهم والحفظ على صغر سنِّه.

قال الشَّافعيُّ- رحمه الله: حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين، وحفظت الموطأ وأنا ابن عشر سنين([4]).

كثير من الناس لا يعرف ما عنده من نعمة الله عز وجل عليه؛ فإن قلتَ له: ضع مشروعاً لتحفظ شيئاً من القرآن، أو شيئاً من العلم، قال: أنا ذاكرتي ضعيفة وإمكانياتي العقلية محدودة، ولا أستطيع أن أحفظ؛ وذلك لأنَّه لم يبدأ بشيء من خطوات هذا المشروع، ولو فعل لاكتشف في نفسه ما كان جاهلا به.


([1]) سير أعلام النبلاء (4/393).

([2]) البداية والنهاية (6/204).

([3]) رواه البخاري (4020) ومسلم (1800).

([4]) سير أعلام النبلاء (19/7).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nourhedaya.yoo7.com
 
مشروعك الذي يلائمك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهداية والإيمان :: المنتدى الاسلامى العام :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: